بوابة القانون الجزائي
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
الأستاذ: بوصيدة فيصل يرحب بك في منتدى بوابة القانون الجزائي و يتمنى لك قضاء أجمل الأوقات


أرحب بجميع المختصين في مجال القانون الجزائي و العلوم الجنائية من كافة الدول العربية للمشاركة في هذا المنتدى للنهوض بقوانينا الجزائية و ترقيتها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتحال الشخصية و جرائم الانترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 05/09/2009
العمر : 38
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: انتحال الشخصية و جرائم الانترنت   الجمعة سبتمبر 11, 2009 5:12 pm

[b]ربما تكون عزيزي القارئ قد لاحظت أن أصدقاء لك وصلهم منك رسالة بـ البريد الاليكتروني أنت شخصيا لم ترسلها!
وربما لاحظت أن هذا الايميل وصلك أيضا نسخة منه ولكن لقلة معرفتك بتكنولوجيا"النصب والاحتيال" لم تعرف من هو المرسل الحقيقي مع إن اسمك موجود في خانة "الراسل" وهناك رسائل أخرى تصلك عليها اسمك بالكامل كما تستخدمه ولكن لو دققت قليلا ستلاحظ أن عنوان البريد المستخدم مختلف عن عنوانك البريدي! (هناك طرق عديدة لمعرفة الراسل الحقيقي ولكن المسأله بحاجة إلى خبرة كبيرة بتكنولوجيا المعلومات).


ما حصل لك يسمى بلغة الكومبيوتر "سبوفنجSpoofing " أي محاولة الدخول "بطريقة قانونية" إلى جهاز ليس مصرحا لك بدخوله أو بمعنى أخر: قيام شخص باختراق جهازك أو بريدك وانتحال شخصيتك باستخدام عنوانك وبياناتك القانونية في حين أنه نصاب.


المشكلة هنا تكمن في أن البريد قد يحتوي، دون أن تلاحظ، على برنامج صغير جدا ينصب نفسه على جهازك دون أن تدري ويصبح بمثابة الوسيط الذي يستخدمه المرسل المزيف لاختراق جهازك وتركيب برامج تسجل كل ما تفعله على الكومبيوتر وكل كلمة تكتبها على لوحة المفاتيح كل هذا يحدث وانت لا تدري وهنا يسهل للمخترق سرقة أي ملف على جهازك بل واستخدامه في شن هجمات على مواقع وشبكات أخرى وهذه المشكلة تحدث للأفراد والشركات وحتى المؤسسات الحكومية والعسكرية إن لم تكن هناك "سياسة أمنية" متبعة لحماية الاتصالات وأجهزة الكومبيوتر المتصلة ببعضها في شبكة أو المتصلة بالانترنت.


في يوم من الأيام، وقفت زميلتي في الجامعة سمانتا في "حصة" تكنولوجيا التشفير وأمن المعلومات وحكت للفصل حكاية غاية في الغرابة (كانت تدرس معنا للماجستير وهي تعمل بالقوات الجوية الأمريكية) ،قالت إنها استيقظت في صباح يوم شتوي غزير المطر وذهبت للحصول على قرض من البنك لشراء سيارة جديدة، فاكتشفت أنها متوفاة منذ خمس سنوات في الأوراق الرسمية ولم تسدد قرضا بقيمة ستين ألف دولار. والأغرب أن البنك تعرف على شخصيتها وطلب منها تسديد القرض.


اكتشفت سمانتا أن امرأة من ولاية كاليفورنيا انتحلت شخصيتها واستخدمت رقمها الوطني (وطبعا عرفت تاريخ ميلادها وعنوانها ورقم هاتفها ... الخ وهذه معلومات مهمة يتعين عدم نشرها على الملأ المهم حصلت سمانتا المزيفة على القرض ثم قتلت في حادث سيارة وبالتالي سجلت سمانتا في الأوراق الرسمية بولاية كاليفورنيا على أنها متوفاة.


عند الحصول على قرض، يقوم البنك بفحص كل ما يتعلق بالمقترض عن طريق "الرقم الوطني" له الذي هو بمثابة سجل لكل معلوماتك لذلك وقعت سمانتا الحقيقية في مشكلة، بل وشك البنك أنها تنتحل شخصية سمانتا المتوفاة في الحادث باختصار، واجهت سمانتا الحقيقية مشاكل جمة إلى أن تم معرفة الحقيقة وطبعا كل ذلك كلفها مالا كثيرا ووقتا طويلا (لإعادتها إلى الحياة مرة أخرى) وهي الأن خبيرة في التكنولوجيا بعد أن حصلت على الماجستير في أمن تكنولوجيا المعلومات والتشفير.


لهذا أنصح مستخدمي الانترنت في العالم العربي بالحفاظ على معلوماتهم الشخصية، خاصة وأنني لاحظت أنها تنشر على الانترنت في مواقعهم الشخصية أو في طلبات التوظيف على الشبكة العنكبوتية ونظرا لهوجة الانترنت غير المنظمة ونسخ القيم والثقافة الغربية وثقافة الإعلانات (وخاصة الإباحية على الانترنت)، أتوقع أن تجتاح العالم العربي في الفترة القادمة موجة من جرائم انتحال الشخصية وسرقة المعلومات وجرائم الانترنت (وخاصة غواية النساء والأطفال والتغرير بهم عن طريق غرف وبرامج الدردشة) إن لم تسارع السلطات بوضع ضوابط وقوانين تحكم ذلك وتكافح هذه الجرائ ويجب على الأسرة أيضا توعية أطفالها جيدا على باجراءات السلامة على النت.


أما أنا رغم استخدامي للانترنت منذ عام 1989 عندما كان اسمها "جوفر" فاكتشفت قبل عدة سنوات قليلة أن شخصا من ولاية تكساس يستخدم بطاقتي الائتمانية شهريا وللأسف لم ألتفت لذلك لأنه كان يسحب خمسين دولارا شهريا ونظرا لأنني أوكلت مهمة الفواتير والشؤون المالية لزوجتي فلم تسألني عما اشتريه شهريا اونلاين!!

ولكنها في يوم ما قالت لي من قبيل حب الاستطلاع "انت بتشتري ايه كل شهر من تكساس ع الانترنت بخمسين دولار؟"


ما سبق يعني أن القوات الجوية الأمريكية وقعت ضحية عملية اختراق (وهذه نشر عنها من قبل) سرقت فيها معلومات سمانتا وكذلك تعرضت بعض بنوك الائتمان هي الأخرى مثل الفيزا والماستر كارد لعمليات اختراق بل وتم سرقة الملايين من أرقام بطاقات الائتمان بما فيها رقم حسابي.ولك أن تتخيل الخسارة المادية والاقتصادية ولهذا أصبحت هذه المؤسسات تنفق مئات الملايين من الدولارات على تأمين شبكاتها وأجهزتها، حتى راجت صناعة أمن المعلومات في السنوات الأخيرة بلوأصبحت من أكثر الصناعات الرائجة تكنولوجيا.


ألف باء حماية جهازك ومعلوماتك:

أولا: يجب تركيب برنامج للحماية من الفيروسات وأحصنة طروادة التي تخترق الكومبيوتر وتسرق المعلومات دون أن تشعر، وتأكد أن البرنامج به "جدار أمان" قوي وخصائص لمنع الهاكرز (المخترقين) وبه خاصية حجب مواقع معينة لمنع الدخول إلى أي موقع للهكر أو أي موقع جنسي (لأنها مزدحمة بعشرات الألاف من الفيروسات الذكية) وخللي بالك لا تستخدم أي برنامج مجاني لأنها مكتظة ببرامج للتجسس والاختراق وسرقة المعلومات وصدقني مافيش حاجة ببلاش أقلها أنها تنشر ثقافة معينة تتعارض مع ثقافتك وسلوكياتك وتقاليدك الاجتماعية والدينية.


ثانيا: إلغاء "المساعدة الفنية عن بعد" وهذه الخاصية موجودة في برنامج الويندوز (اضغط باليمين على ايكون الكومبيوتر واختار "خصائص" ثم احذف علامة صح الموجودة بخانة المساعدة عن بعد.


ثالثا: يجب تفعيل "كلمة السر" في جهازك حتى تجعل من الصعب على أي هاكر الدخول إليه من الانترنت اللاسلكي (wireless) لأن ذلك سيتطلب "تصريح دخول" مع الوضع في الاعتبار تشفير الانترنت اللاسيلكي بقوة (WEP) على اقل تقدير لضمان حماية أكبر، وضرورة تشفير ملفاتك الشخصية إذا اضطررت إلى استخدام الانترنت في المقاهي العمومية والفنادق أو المطاعم والمولات أو المطارات.


رابعا: تشفير دائم للملفات التي تحتوي على معلومات شخصية أو حساباتك البنكية ... الخ، إذا كانت مخزونة في جهازك بصفة مستمرة يمكن شراء برنامج التشفير (وبلاش البرامج المجانية لأن أغلبها برامج ملغومة!)


خامسا: اتبع هذه الاجراءات مع المحمول ومع الكومبيوتر الكفي.

سادسا: لاتفتح أي بريد اليكتروني من شخص لا تعرفه ولا تفتح أي مرفقات دون فحصها ببرنامج مكافحة الفيروسات. (لمعرفة المزيد، يمكنك أن تبحث في الانترنت عن سبل مكافحة الفيروسات والهاكرز).


وبالمناسبة، الهاكر المحترفون يقومون اوتوماتيكيا بعملية فحص لأعداد كبيرة من الأجهزة المتصلة بالانترنت لمعرفة المنافذ التي يمكن الدخول إليها، وعادة ما يتم النفاذ من نفق في جهازك رقمه (port 31337) ومنه يمكن السيطرة تماما على جهازك ويسرق كل معلوماتك من كلمة المرور إلى حسابك البنكي إن وجد وبهذا يمكنه استخدام هذه المعلومات لانتحال شخصيتك سواء على الانترنت أو في الحصول على قروض ... بل وبإمكانه استخدام جهازك في اختراق شبكات حكومية رسمية وإتلافها إن أمكن وعند التحقيق، تجد المباحث على باب بيتك والتهمة لابساك لأن التحقيق سيقودهم إلى جهازك أنت !


متى تسن مصر قانونا لجرائم الانترنت؟

ما دفعني إلى هذا السؤال هو انتشار الكثير من جرائم الانترنت في مصر خاصة والعالم العربي عامة، وخاصة الجرائم الجنسية فانتشار ملفات الفيديو المفبركة عن علاقات جنسية بين شباب وشابات، مواقع عن السب بألفاظ غاية في الوقاحة وذلك لاحظته أيضا في بعض المدونات الشخصية التي لا يعرف أصحابها أن هناك قانونا يعاقب على "القذف" في أي شخص.


قبل عامين تقريبا، شعرت بقلق عندما قرأت أن ساويرس وقع عقدا لاستخدام وتعميم "الواي ماكسWiMax " أو الانترنت اللاسلكي السريع في مصر وتمنيت أن تكون هناك دراسة جادة قبل التعميم خاصة وإني كنت أعد دراسة عن ضعف الاجراءات الأمنية في شبكات الواي ماكس.

قلقي كان على المعلومات التي ستبث على هذه الشبكات وسهولة حصول أي هاكر (مخترق) عليها (سائح أو زائر أجنبي في مهمة لجمع معلومات) لسهولة اختراقها بسبب ضعف الأمن بها حتى الأن لايزال الخبراء يبحثون عن سبيل لتقوية إجراءات الأمن في هذه الشبكات اللاسلكية.


وللحديث بقية لتوضيح كيف يتم التجسس على الانترنت وفي غرف الدردشة لجمع معلومات أو لمجرد اختراق الشبكات لإحداث ضرر.

الكاتب : ضياء بخيت
من فضلكم هذا البحث قمت باقتباسه فقط من اجل الشروع في فتح اعمال هذه البوابة فالرجاء الانتباه و القيام بالبحث في النت عن صاحب هذا المقال للعثور على المقال في شكله الأصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fdrp.forumactif.com
 
انتحال الشخصية و جرائم الانترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بوابة القانون الجزائي :: شؤون الطلبة و الباحثين :: البحوث القانونية الجزائية-
انتقل الى: